للعلوم الثقافية


الدروس والوسائط التعليمية دروس- تحضير- فلاشات - افلام تعليمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-01-2011, 01:26 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رباب حسين
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو






رباب حسين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 47
رباب حسين is on a distinguished road

 

 

افتراضي تلخيص الادارة والاشراف في التربيه الخاصه


تلخيص الادارة والاشراف في التربيه الخاصه

الإدارة و والإشراف في التربية الخاصة


أوجه الاختلاف في الإدارة بين التربية الخاصة والتعليم العام
1) اختلاف البيئة المدرسية. 2) اختلاف المرحلة العمرية. 3) عدد الطلاب في الفصل.
*التربية الخاصة مكملة للتعليم العام وليست بديل عنه.
*التربية الخاصة هي العنصر التعليمي في التأهيل.
1/الاتجاه التقليدي: ركزت العمل وترشيد الاستخدام لعناصر الإنتاج والإدارة.
2/الإتجاه نحو العلاقات الإنسانية: يركز على العامل ويهتم بحاجته الإنسانية النفسية.
3/الاتجاه نحو السلوك التنظيمي: لعلاج تجاهل الاتجاه التقليدي لعنصر العلاقات الإنسانية وتندرج تحت هذا الاتجاه
أخيرا نظرية المدرسة الوقـتية أو مدرسة الظروف البيئية التي تجمع بين ما ذكر سابقا وتعتمد على الوقت والزمان والمكان.
تعاريف تحدد ماهية الإدارة تشمل:
o الجهود الإدارية والفنية.
o تكون تلك الجهود منظمة وغير عشوائية.
o أن تنفذ تلك الجهود من قبل مدير المدرسة ومعاونوه.
o أن توجه تلك الجهود لخدمة المدرسة وما يتعلق بها.
o أن تصف تلك الجهود بالقدرة على تنسيق جميع الإمكانات لخدمة أهداف المدرسة.
o أن توجه تلك الجهود لتحقيق أهداف معينه وفق خطط مرسومة.
أولاً : مفاهيم أساسية في مجال الإدارة والإشراف في التربية الخاصة
التربية الخاصة Special Education مجموعة البرامج والخطط والإستراتيجيات المصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأطفال الغير عاديين.
المدرسة Schoolمؤسسة تربوية اجتماعية ذات مهمة نسبية, وهي أساس بناء الفرد والمجتمع وتكوين شخصيته وتربيته وتزويده بالقيم الإسلامية ومنفذة ما جاء بسياسة التعليم في المملكة.
ويرتبط بمفهوم المدرسة مفاهيم فرعية مثل:
o ولي أمر الطالب.
o التعليم العام.
o الصف.
o الفصل.
o العام الدراسي.
o الفصل الدراسي.
o الخطة الدراسية.
o العاملون في المدرسة.
o منسوبي المدرسة.
المعاهد الداخلية.
السياسة التعليمية : خطوط عريضة للعمل التربوي.
الإدارة:لغة: تقديم الخدمة للآخرين.
فنيا: هي عملية تتضمن توجيه وتنسيق الجهود الجماعية لتحقيق أهداف معينة.
وعلى هذا الأساس العمل الإداري يتطلب أمرين:
1. العمل الجماعي.
2. قدرة فرد ما أو مجموعة من الأفراد على توجيه ذلك العمل الجماعي لتحقيق أهدافه .
عليه هناك ثلاث إتجاهات في هذا المفهوم:
o اعتبار الإدارة علما يقوم على أساس الدراسة المنظمة.
o اعتبار الإدارة فنا يقوم على أساس حسن التصرف.
o اعتبار الإدارة علما وفنا معا.
الإدارة المدرسية: عبارة عن نظام له أهداف يعمل على تحقيقها من خلال مرونة وظيفية تتيح التخطيط السليم للعمل وحسن توزيعه,وتنسيقه, ومتابعته, وتقويمه وإثارة الدوافع وتوفير الحوافز....
تعريف آخر: إنها جميع الجهود والنشاطات المنسقة التي يقوم بها فريق العاملين بالمدرسة.
الإدارة والإشراف في التربية الخاصة: تعتبر في أسلوب إدارتها كغيرها من الإدارات التعليمية الأخرى حيث تتفق معه في الأهداف والمهمات التي تسعى لتحقيقها. ولكنها تختلف في أسلوب التنفيذ الإداري.
مدير المدرسة: هو الرئيس المباشر لجميع العاملين بالمدرسة,وهو المسؤول الأول عن تحقيق المدرسة للأهداف وبلوغ غايتها.
المدير في برامج التربية الخاصة: هو المسؤول عن عملية رسم السياسات واتخاذ القرارات, والتنفيذ في مجالات متعددة من قبل التصنيف, والانتقال ...الخ
التوجيه التربوي: هو عمل الموجه التربوي لتنمية قدرات المعلم المهنية والفنية لتحسين العملية التربوية وتقديمها بقدرة شاملة...
التعليم الموازي: مدارس تحفيظ القران,معاهد وبرامج التربية الخاصة,المدارس الأهلية,مركز محو الأمية,تعليم الكبار والمدارس الأهلية, ومدارس التعليم الأجنبي.
معاهد ومدارس التربية الخاصة: مؤسسات ذات تنظيم إداري خاص.
الأطفال ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة (المعوقون):
هم أشخاص تعوقهم أسباب بدنية أو حسية أو عقلية عن إشباع حاجاتهم,واستكمال تعليمهم بالطرق العادية في التربية,كما أنهم أشخاص إمكاناتهم ناقصة إلى حد كبير.


الإدارة التربوية: قيادة وتوجيه أنشطة المعلمين والإداريين بمعاهد التربية الخاصة.
معاهد النور: هي نوع خاص من المدارس يقبل فيها المكفوفون الذين تكون نسبة إبصارهم أقل من6/60 وليس لديهم إعاقة اخرى.
معاهد الأمل: مؤسسة اجتماعية تربوية تابعة لوزارة التربية والتعليم تقوم بتربية الأطفال الذين يختلفون عن أقرانهم العاديين في قدراتهم على السمع باستخدام السماعات أو بدونها.
معاهد التربية الفكرية: مؤسسة تربوية تقدم خدماتها للقابلين للتعلم من المختلفين عقليا.
التوحد:
اضطراب نمائي معقد يظهر في السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل نتيجة خلل وظيفي في المخ والأعصاب.
المهام: هي العمل المسند لعامل أن يؤديه ويتكون من مجموعة من الواجبات والمسؤليات والسلطات.
الوكيل: هو المعلم المكلف رسميا من قبل إدارة التعليم ليعمل وكيلا في المدرسة. ومن مهامه:
v المشاركة في عموميات الإدارة المدرسية على النحو التالي:
o - رسم السياسة.
o - مجلس الإدارة.
o - الإشراف على سير الدراسة.
o - توزيع الاختصاصات.
v يشارك في الشؤون الإدارية والمالية
o - النواحي المالية.
o - أعمال الموظفين والإداريين.
o - توزيع حصص الاحتياط.
v يشارك في شؤون الطلاب والاجتماعات:
o - الصلاة جماعة. -جدول الحصص.
o - طلبات المستجدين. -الفترات الدراسية.
o - توزيع الطلاب على الفصول. -الاحتفاظ بكشوف الدرجات.
o - تسجيل الطلاب. -رئاسة لجان النظام.
o - مواظبة الطلاب. -إنجاز ما يسند إليه رسميا من أعمال المدير .
الكفاية: أي فعالية أداء العمل الصحيح في الوقت والمكان الصحيح.
تقسيم الأداء: تقسيم منهجي لكل موظف على حده.


ثانياً : الحاجة إلى الإدارة المدرسية
o وسيلة لتحقيق الأهداف
o ضبط الميزانيات
o تحديد المسؤليات
o التنسيق مع أولياء الأمور ومع الجهات الرسمية و غير الرسمية
o تحديد أسس و شروط تعيين المعلمين
o تحديد الأهداف التعليمية
o إقامة علاقات تشاركية بين أولياء الأمور و معلمي التربية الخاصة
عوامل النجاح في مجال الإدارة المدرسية تعتمد هذه العوامل على مجموعة من المهارت:
مهارات إدرية ويقصد بذلك اتمام العمل بسرعة و دقة وتأتي عن طريق الخبرة
مهارات تصورية
o تعتمد على كفاءة المدير في ابتكار الحلول
o تساعد على النجاح في التخطيط للعمل
مهارات فنية عبارة عن أساليب و طرق تستخدم في ممارسة العمل الإداري وتتطلب قدر ضروري من المعلومات والأصول العلمية
مهارات انسانية◦ التعامل مع الآخرين بنجاح
الأهمية و الأهداف
o - لا زمة لكل مدرسة
o - توجيه و تنظيم
o - استخدام أمثل للقوى المادية و البشرية
o - إشباع كامل للرغبات و الحاجات الإنسانية
أهداف الإدارة المدرسية
o 1) بناء شخصية التلميذ بناءا كاملا.
o 2) سرعة إنجاز الأعمال وتنسيقها.
o 3) الإشراف التام على مشروعات المدرسة.
o 4) إيجاد علاقات حسنه بين المدرسة والبيئة الخارجية.
أهداف تدور حول التلميذ وتربيته تربية كاملة:
o 1) تزويد التلميذ بقسط وافر من المعلومات دون النظر إلى أي اعتبارات آخرى.
o 2) تربية التلاميذ تربية شاملة عن طريق تهيئة الخدمات المناسبة.
أهداف تتعلق بالجوانب الإنسانية والنفسية: تهيئة المناخ الملائم للتربية والتعليم. وحتى تكون الأهداف التي تسعى إليها الإدارة المدرسية متكاملة يتعين عليها معرفة أهداف كل مرحلة:








أهداف المرحلة الابتدائية :
o 1- تمهيد العقيدة الإسلامية في نفس الطفل.
o 2- تدريبه على إقامة الصلاة وأخذه بآداب السلوك.
o 3- تنمية المهارات الأساسية.
o 4- تزويده بالقدر المناسب من المعلومات في مختلف الموضوعات .
o 5-
o 6-
أهداف المرحلة المتوسطة:
o 1- تمكين العقيدة الإسلامية في نفس الطالب.
o 2- تزويده بالخبرات والمعارف الملائمة لسنه.
o 3- تشويقه للبحث عن المعرفة.
o 4- تنمية القدرات العقلية.
o 5- تربيته على الحياة الاجتماعية الإسلامية.
o 6-
o 7-
o 8-
أهداف المرحلة الثانوية:
o 1- متابعة تحقيق الولاء لله وحده.
o 2- دعم العقيدة الإسلامية.
o 3- تمكين الانتماء الحي إلى أمة الإسلام .
o 4- تحقيق الوفاء للوطن.
o 5-.
o 6-
أهداف التربية الخاصة:
( إعادة التوازن بقدر الإمكان إلى الأبعاد الثمانية التي تضررت بفعل العجز) لتشمل:
o 1- تحقيق النمو السليم للقدرات البدنية.
o 2- تصحيح أضرار التربية الأسرية.
o 3- تربية الحواس الباقية لإستخدامها.
o 4- تجنب اضطرابات النمو والسلوك التي تسببها الإعاقة.
o 5- تنمية القدرات العقلية.
o 6- التربية الاجتماعية الإستقلاليه.
o 7- التأهيل المهني.
o 8- التوجيه الديني.


ثالثاً : مجالات الإدارة المدرسية وأنماطها
1-الإدارة كمهارة في العلاقات الإنسانية. احترام شخصية المعلمين الذين يعمل معهم مدير المدرسة.
2-الإدارة كمهارة في القيادة لتنمية البرنامج التعليمي. بناء الروح المعنوية العالية بين أعضاء هيئة التدريس.
3- الإدارة كمهارة في تنظيم العمل الجماعي تهيئة المواقف التي يعمل فيها أعضاء هيئة تدريس المدرسة بطريقة تعاونية و كذلك مع المجتمع المحلي.
4- الإدارة المدرسية كمهارة في تهيئة ظروف ملائمة للعمل:
o تشجيع كل فرد من أعضاء هيئة التدريس على الإحساس بإنتمائه لهذه الفئة.
o توفير الثقة بين اعضاء هيئة التدريس و مديرها.
o تمكين كل فرد من إبداء رأيه بحرية.
o اعتبار الأفكار ملكا للجميع.
o أن يكون الولاء للقيم و الآراء و ليس للأشخاص.
5- الإدارة المدرسية كمهارة في التقويم أي معرفة القيمة وإصلاح ماقد يكون فيها من ميل أو انحراف.
أنماط الإدارة المدرسية :
1- نمط شوري تعاوني
o يتميز بالهدوء و ليست لخ خصائص بارزة
2- نمط قوي استبدادي
o مفرط الثقة بنفسه غرورا وإدعاء
o كثير الأوامر و النواهي يفاجئ المعلمين باجتماعات مرتجلة,
3- نمط انطلاقي حر
o يرى ضرورة ملائمة برنامج المدرسة لحاجات التلاميذ و ميولهم.
o يتظاهر بأن المدرسة تسير نفسها بنفسها.
4- نمط دبلوماسي سياسي
o يجاري كل واحد على عقله
o ينفذ ما يريد دون أن يشعر المدرسون بأنهم في قبضته
رابعاً : بعض المفاهيم الخاطئة عن الإدارة المدرسية
o - مدير المدرسة له الحظ في قيادة هيئة مدرسته.
o - أعضاء هيئة التدريس يجب أن يتلاءموا مع مدير المدرسة.
o - الولاء للأشخاص وليس للقيم والآراء.
مهام أقسام التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم:
o 1- المشاركة في إعداد وتنسيق الخطط والسياسات والإجراءات التي يجب إتباعها لتعليم ذوي الإحتياجات التربوية الخاصة.
o 2- إبلاغ المعاهد ومناهج التربية الخاصة باللوائح والتنظيمات ومتابعة تطبيقها.
o 3-
الفئات المستفيدة من التربية الخاصة:
1/ المتخلفون عقليا.
أهداف معاهد التربية الفكرية
o 1- تنمية قدرة الطفل المتخلف عقليا على التعامل مع الآخرين.
o 2- شعور المتخلف عقليا بالأمن وتنمية الثقة بالنفس.
o 3- اكتساب العادات الصحيحة السليمة.
مراحل الدراسة بمعاهد التربية الفكرية:
o 1- المرحلة الابتدائية (6 سنوات).
o 2- المرحلة التحضيرية(سنتان) ] إعداد وتهيئة [
مناهج الأطفال المتخلفين عقليا:
o 1/ تدريب الطفل على العناية بالذات.
o 2/ المحافظة على نفسة من الأخطار المختلفة.
o 3/ كيفية الإعتماد على نفيسه في قضاء حاجته ورعاية شؤونه المنزلية.
2/ المعوقون بصريا. تشكل مشكلة نفسية وطبيعية
أهداف تعليم المكفوفين:
o 1- تحقيق النمو السليم للقدرات البدنية.
o 2- تربية الحواس الباقية.
البرنامج التعليمي والتربوي للمكفوفين:
o 1/ الحصول على فرص تعليمية متكافئة.
o 2/ اكتساب اللياقة البدنية ومهارات الحركة والتنقل.
o 3/ توفير الموارد والأدوات التعليمية كالكتب
مناهج وكتب المعوقين بصريا: تطبيق مناهج التعليم مع بعض التعديلات بالإضافة إلى مادة الحاسب الآلي.
نظام الإمتحانات في مجال الإعاقة البصرية:
1/ الطلاب المكفوفون: الأسئلة بطريقة برايل.
2/ التقويم: بطاقة الملاحظة المقننة.
3/ الأطفال التوحديون. تعريف التوحد: اضطراب عصبي نمائي يصاب به الطفل في السنوات الثلاث الأولى من عمره. نسبة 1:3
4/ المعاقون سمعيا. تشمل هذه الفئة الصم,وضعاف السمع.
الأصم: الشخص الذي يعاني من ضعف سمعي يبدأ ب 70 ديسيبل فأكثر سواء باستخدام السماعات أو بدونها.
ضعيف السمع: الشخص الذي يعاني من فقد سمعي يتراوح بين 35-69 ديسبل.


مهام و اختصاصات إدارة العوق السمعي:
o - تقدم التوصيات فيما يتعلق بتعليم المعاقين سمعيا.
o - إعداد وتنسيق السياسات التي يجب أن تتبعها الأدارات التعليمية.
الأجهزة والأدوات واللوازم التعليمية:
o 1/ الأجهزة السمعية.
o 2/ أجهزة تصحيح النطق.
o 3/ الوسائل التعليمية.
الاختبارات نفس أختبارات التعليم العام بعد تكيفها.
الفرق بين الأدارة التربوية والإدارة التعليمية والإدارة المدرسية:
o Education
o Administration
الإدارة التعليمية والإدارة المدرسية:
o 1/ Management - (الإداريون في المستويات العليا)
Administration - (العمل داخل الإدارات الفرعية)
o 2/ الإدارة المدرسية هي جزء من الإدارة التعليمية.
o 3/ الإدارة التعليمية يرأسها وزير.
o 4/ الإدارة المدرسية يرأسها ناظر. أنماط القيادة في الإدارة والإشراف التربوي في التربية الخاصة
مدير المدرسة كقائد تربوي يجب أن1- يتمتع بخصائص ومهارات لتحقيق الأهداف التربوية بطريقة تربوية.
o 2- يدرس الفلسفة التربوية السائدة في المجتمع.
o 3- يدرس الأهداف العامة للتربية والتعليم والأهداف الخاصة للمرحلة التعليمية.
o 4- يدرس قوانين التربية والتعليم.
o 5- يعاون المعلمين عل النمو العقلي عن طريق:
§ - تشجيع المعلمين على تحديد الأهداف التربوية.
§ - تشجيع مناقشة الفعاليات التدريسية الجيدة.
§ - توجيه نظر المعلمين إلى أحدث المستجدات التربوية.
§ - ملاحظة المعلمين في غرفة الفصل.
§ - حث المعلمين على التغيير.
§ - تنمية العلاقة الطيبة بين المعلمين والطلبة.
§ - أن يتحول من (حل المشكلات إلى اكتشاف المشكلات).
§
مدير المدرسة كمتخذ قرارات
مدير المدرسة: مهام جديدة
الأول: في مجال المنهج
o - متابعة توفير متطلبات العملية التعليمية.
o - متابعة تنفيذ المنهج.
o - متابعة تنفيذ الأنشطة.
o - الإشراف على تنفيذ خطة الامتحانات واعتماد النتائج.
o - اقتراح تطوير المناهج.
إضافة إلى مهام تتعلق بالجانب الفني من عمل مدير المدرسة.
الثاني: في مجال الطلبة:
o - تحليل نتائج الاختبارات.
o - تشجيع الطلبة المتفوقين.
o - سلوك الطلاب.
وأمور أخرى تتعلق بشؤون الطلاب مثل الميول والقدرات والخدمات الإرشادية....إلخ
الثالث: في مجال هيئة التدريس والعاملين في المدرسة:
o - توعية العاملين في المدرسة بالتنسيق مع الرؤساء المباشرين.
o - تعريف المدرسين الجدد باللوائح والنظم.
وأمور أخرى كالنمو المهني للمعلمين والأشراف على عمل المعلم وتقييمه....الخ.
السمات الشخصية اللمميزة لمدير المدرسة
o أن يكون محبوبا.
o أن يكون سهل التكيف مع الظروف الطارئة.
o أن يكون مثابرا في عمله.
o أن يكون مهتما بالعلاقات العامة مع الجميع.
المدير الناجح في التربية الخاصة
o 1- أن يكون مؤهلا تربويا و علميا
o 2- الإشراف على عمليات القياس و التشخيص و التحويل.
o 3- إعداد الخطط التربوية الفردية.
o 4- التمتع بمهارات الاتصال.
o 5- تنظيم صفوف الطلبة.
o 6- أن يعي أن الإدارة علم لها صلة بالعلوم الأخرى وأن يكون قادرا على التخطيط السليم.
صلاحيات مدير المدرسة
o - سلطة رسمية.
o - سلطة غير رسمية ( المدير ذي شخصية قوية)
تفويض الصلاحيات من المدير لمن دونه
ويكون ذلك بتفويض الوكيل مثلا حيث يحدد الأعمال المراد التفويض فيها.
المهارات الضرورية لنجاح مدير المدرسة:
o - الصفات الشخصية.
o - المهارات الإنسانية.
o - المهارات الإدراكية.
o - المهارات الفنية.
من السمات الشخصية لمدير المدرسة
o الخلق الطيب والقدوة الحسنة.
o العدالة في التعامل مع مرؤسيه.
مهام وكيل المدرسة في التعليم العام و في التربية الخاصة
o - الإشراف على قبول الطلاب
o - الإعداد للإسبوع التمهيدي
o - متابعة حضور الطلاب وانتظامهم
o - إعطاء الطلاب مايحتاجونه من شهادات الإنتماء.
o - التأكد من أعداد الطلاب في الفصول.
مهام المعلم في مجال التربية
o • المشاركة في تقييم و تشخيص الحالات.
o • المشاركة في تحديد الإحتياجات الخاصة.
o • تحديد الأهداف التربوية.
مهام مساعد المعلم - تحضير بعض الأدوات الخاصة و الإشراف على الوسائل.
علاقة المعلمين بعضهم ببعض
علاقة المعلم بالتلاميذ
o • كسب ثقة الطلاب
o • الوقوف على حاجة الطلاب
o • شحذ همم الأذكياء
دور المعلم في الأنشطة
o - تشجيع التفاعل بين التلميذ و زميله.
o - أن يكون مصدرا للمعلومات.
قدرات المعلم
o • الاهتمام بالنمو المعرفي
o • الإمام بالأسس التربوية في إعداد الدرس ( صياغة الأهداف السلوكية ، توزيع الوقت ... الخ)
مهام المعلم ورائد الفصل
o - تفهم دور الإرشاد في المدرسة و التعريف بخدماته.
تفعيل القيادات التربوية
o - استثارة مجهود المعلمين من أجل تحقيق جودة التدريس
أنماط القيادة
(الإدارة الفاعلة والمتفاعلة بشكل إيجابي من أهم مقومات نجاح العملية لتعليمية)
o القيادة الديموقراطية
o القيادة الأتو قراطية ( إنجاز المهام، الإستبداد بالرأي و المركزية باتخاذ القررات)
o القيادة الترسلية ( إعطاء قدر من الحرية في ممارسة الأعمال)
مهام الإدارة في التربية الخاصة
o - إعداد السياسة العامة لمعهد و مراكز التربية الخاصة
o - إعداد الأهداف التربوية و التعليمية للطلبة غير العاديين
مفاهيم صعوبات التعلم
o # الاضطراب في عملية أو أكثر من العمليات الفكرية
o # الاضطراب في فهم أو استخدام اللغة المكتوبة أو المنطوقة.
o # الاضطراب في القراءة و الإملاء و الرياضيات
o # أن لا تكون الإعاقات الأخرى سببا في ذلك الاضطراب
الإدارة الصفية للطلبة ذوي صعوبات التعلم
o أن يكون الطلاب في مكان يقل فيه التشتت كالصف الأول


الخدمات المساندة بمدارس ومعاهد وبرامج التربية الخاصة
الخدمات المساندة:هي العملية الشاملة المنسقة لتوظيف الأنشطة اللاصفية و الخدمات الطبية و النفسية و التربوية و الهيئة المساعدة للطالب المعاق لتمكينه من التوافق مع متطلبات بيئته الطبيعية للإعتماد على نفسه و جعله عضوا منتجا في المجتمع ، وهي تشمل الآتي:
أولا: خدمات الإرشاد الطلابيو يهدف إلى تحقيق التوافق التام لهذه الفئة من الطلاب من كافة الجوانب و تنمية مفهوم إيجابي عن ذواتهم وأمكاناتهم وقدراتهم و استعدادتهم مع الإستفادة من ماتبقى لديهم من قدرات وإمكانات و استعدادات إلى أقصى درجة ممكنة لتحقيق النمو السوي لهم.
—مهام المرشد الطلابي:
o إعداد خطة لبرامج التوجيه و الإرشاد.
o التنسيق مع مدير المعهد أو المدرسة حول أعمال و خطط لجنة توجيه الطلاب وإرشادهم.
o تعبئة السجل الشامل للطالب.
o متابعة الطلاب من خلال النموذج الخاص لدراسة الحالة.
o رعاية الطلاب المتفوقين ... ومتابعة الحالات التي يظهر لديها تفاوت في التحصيل الدراسي.
o تنفيذ برامج الإرشاد الديني و الأخلاقي و التعليمي و المهني و الوقائي و الإجتماعي.
—الجوانب التنظمية لعمل المرشد:
o أن يكون له مكتب خاص في مكان بارز.
o أن يتوفر في المكتب إنارة كافية.
o أن يكون بعيدا عن الضوضاء خاليا من مشتتات الذهن.
o أن يتوفر به الأدوات المعينة.
o أن تتوفر مكتبة إرشادية بمكتبه.
—أسس ومبادئ العلاقة الإرشادية :
o المبادرة في تلمس حاجات الطلاب الإرشادية.
o التقبل الإيجابي للطالب بالإصغاء لمشكلاته.
o العمل على إزالة الخوف و القلق لدى الطالب.
o احتفاظ المرشد الطلابي بسرية المعلومات.
o تقديم الدعم للطالب.
o حضور الجلسات الإرشادية.
—دور الأخصائي الاجتماعي المدرسي (المرشد الطلابي) :
o اكتشاف الحالات المتصلة بالجوانب النفسية.
o تعزيز العلاقة بين الطالب و المدرسة.
o استثمار الموارد الموجودة في البيئة.
—دور الأخصائي الاجتماعي المدرسي بمعاهد وبرامج التربية الخاصة بالمدرسة
o ان يكون عونا للمعلم
o أن يحول المعلم الطلاب الذين لديهم مشكلات للأخصائي الإجتماعي.
o أن يعدل الإتجاهات السلبية عند الآباء.


—مهام رائد النشاط في مجال التوجيه و الإرشاد:
o التعاون مع المرشد الطلابي.
o إكتشاف الطلاب الموهوبين.
o تقديم بعض الخدمات الإرشادية في تعديل السلوك.
o
—مهام ولي الأمر :
o متابعة ابنه في المدرسة.
o المشاركة في عضوية المدرسة.
o متابعة مذكرة الواجبات المدرسية.
o إشعار المدرسة بأي مشكلة تواجه الأبناء
ثانيا: الأنشطة الإجتماعية ومنها الرحلات التربوية
—جماعات النشاط بالمدرسة:
o النشاط الثقافي
o النشاط الرياضي.
o النشاط الفني.
o نشاط الخدمة العامة.
ثالثا: الإرشاد النفسي
o فهم النفس و تقبلها.
o إجراء عمليات القياس و التشخيص.
o إعداد التقارير النفسية.
o متابعة حالة التلاميذ.
o المشاركة في الخطة التربوية الفردية.
o إحالة التلاميذ الذين يعانون من أمراض نفسية إلى الطبيب النفسي.
—أدوار الأخصائي النفسي
o المشاركة في المسوح التي تقوم بها السلطات التعليمية.
o المشاركة في التقييم الشامل للحالة.
o المشاركة في البرنامج الفردي.
—التوجيه التربوي المهني
o حسب ميول كل حالة و استعدادها.
رابعا: المباني المدرسية والمرافق المساندة
—أولا: الفترة الصباحية التي تحتاج إلى:
o فصول دراسية.
o دورات مياه.
o غرفة المدرسين.
o مكتبة و مخازن للكتب.
o فناء و ملاعب للنشاط.
—ثانيا: الفترة المسائية:
o مهاجع لإقامة الطلاب
o غرفة الإشراف المسائي:
o مسجد.
o حجرة عزل المرضى.
o صالة ألعاب مغطاة.
—تنظيم البيئة الفيزيقية:
o الإطار الذي يتم فيه التعلم.
—تجهيزات مدارس و معاهد التربية الخاصة
o توفير الفراغات و المساحات المطلوبة للحركة.
o أن تكن غرف الصف قريبة من المرافق.
o تصميم دورات المياه بما يتناسب مع الاحتياجات الخاصة.
o توفير المنحدرات و الدرابزين في الأماكن غير المستوية أو توفير المصاعد.
o العناية بأسطح الأرضيات.
خامسا: خدمة الإسكان والتغذية
o تكون في بعض المعاهد و الهدف منها:
o تيسير فرصة الالتحاق بالمعاهد للطلاب البعدين عن المعهد.
o تأصيل القيم و المهارات التي يكتبها الطالب أثناء اليوم الدراسي.
o تهيئة الطالب للتكيف مع المجتمع.
o رعاية الطالب المقيم اجتماعيا و نفسيا.
سادسا: خدمات النقل: (خدمة المواصلات)
—الجوانب التنظيمية تتمثل في:
o امتلاك أو تأجير حافلات.
o اجراء الصيانة.
o صرف اجرة السائق و المحرم.
o تعيين مشرف لكل حافلة.
سابعا: الأنشطة التعليمية المساندة هي التي تكمل المحتوى الدراسي للدروس و توفر عدة طرق لتحسين التعليم و تعزيزه ومنها:
المكتبة الناطقة : وتشمل أشرطة لجميع المواد بالإضافة إلى كتب ثقافية بطريقة برايل و المبصر.
المجال الثقافي : كالمسرح و الشعر...الخ
استخدام الوسائل لذوي الاحتياجات الخاصة
o الأشرطة.
o جهاز التعرف على صوت الشخص. Voice Recognition
o طريقة برايل Brail-Display
o الطبعات المكبرة.


ثامنا: الأنشطة التربوية لدعم العلاج النفسي الحركي والاجتماعي للطالب ... إداراتها:
o الإدارة العامة للنشاط المدرسي.
o الإدارة العامة لتوجيه الطلاب و إرشادهم.
o الإدارة العامة لخدمات الطلاب
o الإدارة العامة للصحة المدرسية.
تاسعاً : الأنشطة الترويحية
o الأنشطة الرياضية: للعلاج والمنافسات المناسبة لذوي الاحتياجات التربوية الخاصة
o النشاط الكشفي.
o النشاط الفني: لتنمية الناحية الحركية والمهارات الحرفية و النوحي الاجتماعية.
تعليمات للتعامل مع المعاقين:
الصوت و الإيماءات
عاشرا: الخدمات الصحية للمعاقين
o للكشف على الحالات أو تقيمها.
o سلامة البيئة المدرسية ...الخ
حادي عشر: خدمات التأهيل والتدريب المهني
وذلك من واجبات أخصائي التدريب والتأهيل المهنيالمشاركة في التشخيص و التقييم اختيار نوع العمل الملائم للحالة.تحديد المهام التدريبية و تحليل المهارات.تحديد الأهداف العامة لبرنامج التدريب و التأهيل.وضع البرنامج التدريبي المناسب.تنفيذ برنامج التدريب لإكساب المهارات.
تقييم مستوى الأداء.المشاركة في عملية التوجيه و الإرشاد المهني للفرد.استخدام و توظيف موارد المجتمع و الهيئات و المصانع و الورش في التدريب و التأهيل.متابعة الحالات مهنيا و التقييم المستمر لها.المشاركة في الدفاع الاجتماعي عن المعوقين.المشاركة في إعادة التأهيل المهني للمعوقين.
ثاني عشر: خدمات قياس السمع و البصر
أخصائي قياس السمع : هو الشخص المختص بقياس و تقييم حدة السمع وليس مؤهلا للتعامل مع الحالة طبيا كتشخيص الحالة طبيا أو صرف الأدوية.
أخصائي البصريات : وذلك لتقييم حدة البصر والاستفادة من بقايا الإبصار و التعرف لى طرق التواصل البديلة.
مشكلات إدارية في التربية الخاصة
أولا: مشكلات تواجه الإدارة المدرسية
1. مشكلات خاصة بمدير المدرسة
o ليس لديه المعرفة الكافية بمهام التوجيه التربوي.
o ميله لأسلوب التسلط.
2. مشكلات ترتبط بعلاقة المدرسة بالإدارة التعليمية.
o عجز إدارة المدرسة عن مواجهة احتياجاتها بسبب الإجراءات المعقدة.
3.مشكلات تتعلق بعلاقة المدرسين بإدارة المدرسة.غياب المدرسين أو تأخرهم عدم انضباط المدير.
وجود المدرسة في منطقة نائية.النقد علانية للمدررس.
4.مشكلات تتعلق بعدم تعاون أولياء الأمور مع إدارة المدرسة.عدم قدرة المدير على شرح الأهداف.
5.مشكلات تتعلق بنقص عدد الطلاب في بعض الفصول. ضم الفصول.
6.مشكلات تتعلق بتصميم المباني.خاصة للطلبة المعاقين.
7.مشكلات المواصلات.تأخر سيارات المعهد.صعوبة الاتصال بأولياء الأمور.الظروف الأسرية لبعض الطالبات.
8.مشكلات تتعلق بدمج المعاقين مع الأسوياتحديد المواد اللازمة لدعم المعلمينرعاياتهم من قبل مؤسسات المجتمع المدني مثل:الجامعات مدارس التعليم العام.الجمعيات الأهلية العاملة في مجال الإعاقة.
9.مشكلات التمويل.الحاجة المادية لإسرة المعاق بصريا.الجهد الحكومي تجاه المعاق.
10. مشكلة التـأخر الدراسي نتيجة ل:
o عوامل جسمية.
o عوامل تعليمية.
o عوامل نفسية.
o غياب الأنشطة الدراسية.














ثانيا: مشكلات تتعلق بالتوجيه التربويعملية الإدارة المدرسية وعملية التوجيه التربوي متكاملتان.
مشكلات معاهد التربية الخاصة:
o إعداد المنهج بطريقة مركزية.
o عدم استخدام الوسائل التعليمية.
o عدم مراعاة الفروق الفردية.
o ضعف ارتباط التقويم بالأهداف.
مشكلات ذوي الإحتيجات التربوية الخاصة:
المشكلات التربوية وتشمل:
o مشكلات يعاني منها الطالب.
o مشكلات يعاني منها المعلم.
o مشكلات التسرب المدرسي.
مقومات الإدارة المدرسية:
o الإمكانات المادية.
o القوى البشرية.
o التنظيم الإداري والفني.
o برامج العمل : كالجداول التنظيمية والإدارية و التربوية التي تخدم بيئة العمل...
o العوامل المؤثرة في العمل : كالبيئة و المجتمع المدرسي.
الإشراف التربوي
أولا: أنواع الإشراف التربوي
1- تصنيف الإشراف التربوي في ضوء مهام المشرف
أ- الإشرف التسلطي ( التفتيشي)
o يعمد إلى تصيد الأخطاء
ب- الإشراف الديموقراطي
o يحترم شخصية المعلم... ويعتبر أفضل أنواع الإشراف
ج- الإشراف الدبلوماسي
o قدرة المشرف على قيادة توجيه وقيادة الفكر الجماعي
o فرض آراءه بلباقة وهدوء
د- الإشراف السلبي
o يفعل كل شخص مايريد
o ترك الحبل على الغارب
2- تصنيف الإشراف التربوي في ضوء وسائله و غاياته
أ- الإشراف التصحيحي
o لفت إنتباه المعلم إلى الخطأ على اعتبار أنه نوع من السهو
ب- الإشراف الإكلينكي
o يركز على الملاحظة الصفية و تحليل الأحداث التي تتم في غرفة الصف وكذلك التركيز على السلوك الصفي للمعلمين و الطلاب
ج- الإشراف الوقائي
o يعصم المعلم أن يفقد ثقته بنفسه عندما تواجهه المتاعب
د- الإشراف البنائي
o يتعدى مرحلة التصحيح إلى مرحلة البناء وإحلال الجديد الصالح مكان القديم الخاطئ
هـ- الإشراف العلمي
o اتباع الإسلوب العلمي في بحث المواقف ووضع الخطط وتقدير التنائج
o يحترم أفكار الجماعات
و- الإشراف الإبداعي
o اكتشاف قدرات المعلمين و استثمار جهودهم
o يغذي في المعلمين نشاطهم الإبداعي
o يساعدهم على النمو المهني الشخصي و يشحذ هممهم
الإشراف التربوي الشامل في التربية الخاصةيولي المشرف اهتمامه لجميع عناصر العملية التعليمية ( معلم التربية الخاصة- التلميذ غير العادي- المنهاج الدراسي- العملية الإشرافية)
تعريف المصطلحات
معلم التربية الخاصةمؤهل في التربية الخاصة


المنهاج الدراسيالخبرات التعليمية المخططة و الموجهة و النتائج المرغوب فيها ثم صياغتها من خلال إعادة بناء المعلومات والخبرات
التربية الخاصةمجموعة البرامج و الخطط والاستراجيات المصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأطفال غير العاديين وتشتمل على طرائق تدريس و أدوات...الخ
التلميذ ذو الإحتياجات الخاصةالذي يختلف في قدراته العقلية أو الجسمية أو الحسية أوالصحية أو التواصلية أو السلوكية و الإنفعالية أو الأكادمية اختلافا يوجب خدمات التربية الخاصة
الخطة التربوية الفرديةخطة موثقة تشمل الاهداف التربوية السنوية للتلميذ ذي الاحتياجات الخاصة و الخدمات اللازمة لمساعدته على تحقيق هذه الاهداف
معاهد/مدارس التربية الخاصة
o في الدولة الإسلامية الحقت بالكثير من المستشفيات بعض الأجنحة أو الأقسام الخاصة
o تحولات كبرى في نظم الرعاية التعليمية و التربوية للمعاقين
o الإشراف التربوي بمفهومه الشامل يهدف إلى تقوية الروابط بين المدرسة و المجتمع.
يحقق الإشراف التربوي أهداف التعليم و غاياته عن طريق:
1) العمل على تطوير نوعية المعلم المهنية.
2) العمل على إحداث تغيير شامل في الموقف التعليمي من خلال:
- تعديل المنهج
- تعديل أساليب التدريس
- احترام الفروق الفردية
- دراسة واقع المنهج التعليمي
- تقييم الموقف التعليمي بشكل شامل
ثانيا : الإشراف التربوي: اتجاهات و مداخل
o الإشراف التشاركي
o الإشراف العيادي: مواطن القوة و الضعف في السلوك الصفي
o الإشراف بالأهداف
o تطوير المناهج
o تطوير الأداء المهني للمعلمين
o تحسين التحصيل الدراسي للطلاب
o - - - - -الخ
ثالثا : النمو المهني للمشرفين
o القدرة على التخطيط الجيد
o القدرة على التعامل مع المواقف و المشكلات التربوية
o القدرة على إدارة العمل الجماعي
o القدرة على تصميم البرامج التدريبية
o القدرة على الابتكار و التجديد
o - - - - الخ
- ويمكن تلخيص المقصود بالنمو المهني (ص 115)
رابعاً : مشكلات الإشراف التربوي في التربية الخاصة
كثرة المهمات و كثرة المعلمين
مشكلات خاصة بالعلاقات الإنسانية
عدم التطوير
عدم توفر الغطاء البشري
تشتت المؤسسات التعليمية
عدم وضوح المهام
مدخل إلى دراسة الإشراف التربوي في ميدان التربية الخاصة
إنه نوع من القيادة التربوية والمشرف التربوي يتميز بأنه يزود المعلمين بالجديد من المهارات و الأفكار التربوية في مجال تخصصاتهم
العلاقة بين الإشراف و الجهات التعليمية
الناحية الأولى
المعاهد والبرامج مرتبطة فنيا بالإدارة العامة للتربية الخاصة من خلال:
o استحداث البرامج الجديدة و العمل على تطويرها.
o إعداد ميزانية فصول النمو و البرامج المستحدثة.
o إعداد وتطوير الخطط الدراسية و المناهج و المقررات الدراسية.
o وضع خطط للمتابعة و الإشراف.
o وضع خطط لتقويم معاهد و برامج التربية الخاصة و العاملين بها.
o إعداد ضوابط تكليف المشرفين و الإداريين .
o توفير أدوات التشخيص و العلاج.
o إعداد حركة النقل الخارجي لمنسوبي معاهد وبرامج التربية الخاصة.
الناحية الثانية: المعاهد و البرامج ترتبط ماليا و إداريا بإدارات التعليم من خلال:
o متابعة المعاهد و البرامج ماليا و إداريا من خلال الأقسام المختصة.
o دعم أقسام التربية الخاصة لتمكينها من تنفيذ الخطط و البرامج.
o تكليف المشرفين التربويين و المشرفين على برامج التربية الخاصة في المدارس العادية و مديري ووكلاء المعاهد و فق الضوابط و المعايير من قبل الإدارة العامة للتربية الخاصة.
o سد احتياجات التربية الخاصة من الكوادر البشرية.
o إبلاغ المعاهد و البرامج بجميع مايرد على إدارات التعليم العام و ما يصدر عنها.
الناحية الثالثة: برامج التربية الخاصة ترتبط بالتعليم العام كا يلي:
v أن البرنامج يعتبر جزء لا يتجزأ من الكيان الدراسي.
v معلم التربية الخاصة يقوم بنفس مهام معلم التعليم العام بالإضافة إلى المهارات التعويضية مثل:
o مهارات الإدراك الحسي.
o مهارات التواصل.
o المهارات الاجتماعية.
o مهارات الحياة اليومية.





v — دور معلم غرفة المصادر في برامج العوق البصري:
o القيام بعمليات التقويم و التشخيص.
o إعداد الخطط التربوية الفردية و العمل على تنفيذها.
o تدريس المهارات الخاصة التي لا يستطيع معلم الفصل العادي تدريسها.
o مساعدة الأطفال المعوقين على حل مشكلاتهم.
o تعريف الأطفال المعاقين بصريا بالمعينات البصرية، و السمعية و التقنية و الإستفادة القصوى منها.
o مساعدتهم على اكتسابهم المهارات التواصلية، و المهارات الإجتماعية.
o تقديم النصح و المشورة لمعلمي الفصول العادية للتعرف على المفاهيم الأساسية في التربية الخاصة.
o تسهيل مهمتهم في المشاركة في الأنشطة الصفية و اللا صفية.
o تمثيلهم في الاجتماعات المدرسية و الدفاع عن حقوقهم.
o مساعدة أولياء الأمور على معرفة آثار العوق النفسية و الاجتماعية على سلوك اطفالهم.
o توطيد أواصر التعاون بين أسر الأطفال و المسؤلين في المدرسة.
o إيجاد بيئة اكاديمية واجتماعية لإستغلال أقصى قدرات المعوقين بصريا.
v الفرق بين المعلم المتجول و المعلم المستشار ص125.
v أهمية رسالة معلم التربية الخاصة و الحوافز المقدمة له:
o تتحكم في مصير الجيل الصاعد.
o إدارة المدرسة مسؤولة عن إدارة البرنامج و متابعته.
o في حالة و جود مشرف، فإنه يقدم معلومات و خدمات خاصة لأولئك المعلمين الذين يحتاجونها.
o المدرسة تقوم بتوفير جميع المستلزمات التعليمية.
o مشاركة الطلاب في الأنشطة الصفية و الغير صفية.
o الاستفادة من جميع التجهيزات المكانية و البشرية بالمدرسة.
أولا: الإشراف التربوي: نبذة تاريخية:
المرحلة الأولى مرحلة التفتيش في النصف الأول من القرن العشرين. فيها استخدم الأساليب الثابتة المجربة ويعتمد فيها على الزيارات المفاجئة و كانت تغلب على معايير التفتيش الصفة الشخصية و المزاجية و تصيد الأخطاء ومن ثم اللجوء إلى العقاب، استمرت هذه المرحلة إلى 1975.
المرحلة الثانية: التوجيه التربوي و انصب على طبيعة المعلم و حاجاته وأحاسيسه و قيمه.
المرحلة الثالثة: الإشراف التربوي حيث يركز على حاجة المعلم لرفع كفايته وزيادة فاعلية التعلم.
تعتمد استرتيجيته على تجاوز الإشراف المباشر إلى زيادة الحوار بين المشرف و المعلم بعيدا عن تصيد الأخطاء إلى محاولة التحسين و التطوير.
ثانيا تعريف الإشراف التربوي: الإشراف يتركب من مجموعة عمليات و إجراءات تم تصميمها من أجل تحسين فعالية عمل الأفراد والجماعات.... تعريفات أخرى ص 128/129.
v العاملون في ميدان الإشراف التربوي:
1. المشرف ٍ
2. المديرون
3. المعلمون


ثالثاً أهمية الإشراف التربوي المتابعة الميدانية للتأكد من تحقيق غايات التعليم... وتتضح الأهمية مما يلي:
1. تكميل عمل المعلم وإتمامه.
2. تدريب المعلمين الغير تربويين.
3. احتياج المعلمين القدامى للواقع الجديد.
4. احتياج المعلم المبتدئ إلى التوجيه من أجل:
- التكيف مع الجو المدرسي الجديد.
- العلاقات الإنسانية مع إدارة المدرسة.
- المحافظة على النظام و ضبط الطلبة.
- المساعدة على تشخيص مشكلات الطلبة وإيجاد الحلول.
- معرفة و سائل التقويم المناسبة.
5. حاجة المعلم القديم للإشراف.
6. حاجة المعلم المتميز للإشراف.
7. وتكمن أهمية الإشراف أيضا في تطوير المنهج و تطوير العملية التعليمية بهدف تحسين مستوى التعلم لدى الطالب.
رابعا أهداف الإشراف التربوي
o فهم الإسلام فهما صحيحا متكاملا و غرس العقيدة الإسلامية.
o تحسين الموقف التعليمي لصالح التلميذ.
o إثارة اهتمام التلميذ بالعملية التعليمية.
o تدريب المعلمين على التقويم الذاتي.
o مساعدة المعلمين على تتبع البحوث النفسية و التربوية.
o مساعدة المعلمين لوضع خطط لتحقيق أهدافهم.
o تذليل الصعوبات
o ........ ص 132-133.
خامسا المشرف التربوي: المفهوم ( الصفات) و الأدوار ( المهام): المفهوم: هو الشخص الذي تكلفه إدارة التربية و التعليم بالقيام بمهمة الإشراف على المعلمين ، و تقديم المساعدة اللازمة لهم بهدف تحسين العملية التربوية التعليمية بجميع جوانبها.
يهدف إلى مساعدة من هم في العمل لتمكينهم من النمو المهني و الثقافي و السلوكي.
مهام المشرف التربوي:
o عقد اجتماعات للإداريين و المدرسين في كل مدرسة لإفادتهم وحل مشكلاتهم ودراسة الأساليب الحديثة في التربية و التعليم.
o ألا تقتصر زيارته للمدارس على مادة تخصصه.
o الأخذ بيد المعلم و معاونته على رفع مستواه.
o معاونة المدرسين على الوقوف على احدث النظريات التربوية و تطبيقها.
o التعامل مع الكتاب و الوسيلة و الأنشطة المختلفة وبالتالي التلميذ.
o ... مراجعة باقي المهام ، ص 134-135
مهام المشرف على برامج التربية الخاصة: أولا : فيما يتعلق بالتلاميذ:
o المشاركة في لجنة القبول في البرنامج.
o المشاركة في تصنيف التلاميذ.
o الإشراف في طابور الصباح.
o متابعة عملية تقويم التلاميذ.
o التأكد من استخدام الأجهزة التعويضية، و المعينات السمعية، و البصرية.
o تنظيم النشاط اللاصفي في الفترتين الصباحية و المسائية.
o متابعة نقل التلاميذ.
ثانيا : فيما يتعلق بالتلاميذ بالمعلمين:
o المساهمة في إعداد الجدول الدراسي.
o التعرف على التعليمات الخاصة بالمعلم.
o الإشراف على معلمي البرنامج بشكل مستمر.
o متابعة جدول إشراف المعلمين اليومي.
o المشاركة في عملية تقويم أداء المعلمين في البرنامج.
ثالثا : فيما يتعلق بالمجال الإداري بالمدرسة:
o التأكد من توفر الكتب و المقررات الدراسية قبل بدء العام الدراسي.
o تعبئة الجزء الخاص بالتربية الخاصة في كراس الإحصاء السنوي.
o المشاركة في اللجان ذات العلاقة.
o متابعة تنفيذ مايرد من الإدارة العامة للتربية الخاصة.
o الإسهام في المجالس المدرسية.
رابعا : فيما يتعلق بالمناهج الدراسية:
o التعرف على الأهداف.
o المشاركة في الدراسة و الأبحاث.
خامسا : فيما يتعلق بعملية التقويم:
o الإشراف على النمو المهني للمعلمين.
o الإشراف على الموقف التعلمي والتعلمي وتنظيمه.
o تنظيم الدورات.
o الإهتمام بالمعلم المبتدئ في التدريس.
o تقويم العملية التعليمية.
o اختيار المعلمين
o توفير التسهيلات التعليمية.
o إعداد المواد التعليمية و التعريف بالموجود منها.
o تنظيم الدورات.
o وضع اختبارات مستوى مناسبة يقيس بها مستوى التقدم الذي أحرزه.
v ومن أدوار المشرف:
o الابتكار و البناء.
o معالجة الأخطاء.
o تفادي الوقوع في الأخطاء.




سادسا : العلاقة بين المشرف التربوي و الإدارة المدرسية: الإشراف التربوي نظام فرعي من نظام كلي هو الإدارة التربوية، ويمكن اجمال التعاون بين مدير المدرسة و المشرف التربوي فيما يلي:
o زيارة الصفوف زيارة مشتركة بقدر الإمكان.
o تحديد معايير التقويم التي تستخدم في الزيارة الصفية.
o متابعة مدير المدرسة لملاحظات المشرف التربوي.
o بحث مستويات تحصيل الطلاب وتشخيص جوانب الضعف و القوة.
o وضع خطط علاجية.
o العمل على توفير الأجهزة و الأدوات و الوسال التعليمية.
o تقديم العون و المشورة لمدير المدرسة إداريا.
o تطوير كفاية مدير المدرسة الجديد.
سابعا : مهارات المشرف التربوي في مجال عمله مع الإدارة المدرسية:
o الحساسية المهنية.
o المهارات التحليلية.
o مهارات التواصل.
o خبير في المناهج.
o خبير في طرق التدريس.
o مهارات العلاقات الإنسانية.
o المسؤلية الاجتماعية.
ثامنا : صفات المشرف التربوي في التربية الخاصة:
o القدرة على ضبط النفس و السيطرة الذاتية.
o التمتع بعقلية منظمة تؤمن بالإسلوب العلمي في التفكير وبالنظرة إلى الموضوعية للأمور.
o فهم اتجاهات الجماعة وتقديم المساعدات و الخدمات لها.
o الإيمان بقيمة الفرد وبالنزعة الإنسانية.
o الإيمان برسالة الإشراف الفني.
o المرونة و اللباقة.
o تنظيم التعاون بين أفراد الجماعة.
o القدرة على الابتكار و التجديد.
الأساليب الإشرافية
أولاً : أساليب الإشراف التربوي: يمكن القول ان لكل اسلوب من اسايب الاشراف التربوي التي ستم الاشاره ا ليهاوهي عديدة ومتنوعه ماهو الانشاط تعاوني منسق ومنظم ومرتبطه بطبيعه الموقف التعليمي ويتغير بتغير هذا الموقف وذلك في اتاجاه الاهداف المنشوده وفي هذا الصدد يذكر عبدالقادر رمزي انه لئن تعددت اساليب الاشراف التربوي وتنوعت فانه لايمكن القول ان اسلوبا واحدا منها افضل الاساليب مع كل المعلمين وفي جميع الاحول والمواقف التربويه
هناك ضوابط يجب توفرها ومراعاتها عند استخدام أي اسلوب اشرافي ومن بينها 1-مناسبه الاسلوب للاشرافي للهدف المراد تحقيقيه 2ان يلبي الاسلوب الاشرافي حاجه هامه لدى المعلمين 3-ان يتناسب الاسلوب الاشرافي مع نوعيه من المعلمين 4-ان يلقى الاسلوب الاشرافي قبولا من المعلمين 5-ان يراعى الاسلوب الاشرافي المراداستخدامه ظروف المعلمين الخاصه والشخصيه
الأول : الزيارات المدرسية:وهي احد الاساليب الموجوده بالمدراس وتعرف مشكلاتها واحتياجتها وانسشطتها وواقعها التروبي والاجتماعي ذلك ان عدم معرفه المشسرف التروبوي بمايجري في المدراس يجعل اعماله ونصائحه وهميه لايمكن تحقيقها فلكل مدرسه من المدراس مشكلاتها ولايمكن معالجه هذه المشكلات الا بالوقوف عليها عن طريق الزيارات الميدانيه الفعاله تكون بتخطيط مسبق بإتباع الخطوات التالية:
1- أن تكو الزيارة وفق خطة عمل مرنة.
2- الاتفاق على موعد الزيارة.
3- الحصول على معلومات كافية عن معلمي المدرسة. ويجب على المشرف ملاحظة التالي: مساهمة المدرسة في خدمة المجتمع المحلي.تأثير المدرسة في تحسين ظروف التلاميذ. التعرف على الأنشطة اللامنهجية. توزيع الصفوف على المعلمين. هـ- تنظيم السجلات و الملفات. و- التعرف على سير الاختبارات الفصلية. العلاقات السائدة بين العاملين في المدرسة.
الثاني :الزيارات الصفية: وهي عبارة عن زيارة المشرف للمعلم داخل الصف لرفع كفايات المعلمين والأفضل أن تكون مع مدير المدرسة ليتابع ملاحظات المشرف التربوي وتتخذ ثلاثة أشكال:
1- الزيارة المفاجئة. وهي الزيارة التي يقوم بها المشرف دون تنسيق مسبق او اتفاق وترتبط هذه الزيارة في ذهن المعلمين بممارسة التفتيش
2- الزيارة المرسومة المخطط لها. وهي الزيارة التي يتم تحديدها بالتشاور بين المشرف والمعلم
3- الزيارات المطلوبة: وتكون بناء على دعوة المعلم نفسه للمشرف التربوي.
أهداف الزيارات الصفية: ملائمة المواد الدرسية لقدرات الطلاب. التعرف على الطرق واأساليب المستخدمة في تقويم الطلاب. الاطلاع على الوسائل المستخدمة في تقويم الطلاب. إكتشاف الأخطاء و المشكلات. معاونة المعلمين في تقويم أعمالهم اكتشاف حاجات المعلمين و مواهبهم.توثيق علاقة المشرف التربوي بالميدان. متابعة ماتم الاتفاق عليه مع المشرف.زيادة رصيد المشرف التربوي من الخبرات التربوية.
الثالث : المداولات الاشرافية : وهي مايدور بين المشرف التربوي و المعلم.
أهداف المداولة الإشرافية: تعرف المشرف غلى المعلم. تعرف المعلمين على حقيقة أنفسهم.غرس الثقة في نفس المعلم.توضيح النقاط الغامضة.إظهار التقدير للمعلمين. تبادل الآراء و الأفكار.


الرابع : النشرات الإشرافيةوهي وسيله اتصال بين المشرق التربوي والمعلمين يستطيع المشرف من خلالها ان ينتقل الى المعلمين بعض خبراته وقراءاته ومقترحاته ومشاهداته بقدر معقول من الوقت والجهد
الخامس : القراءات الموجهة تبادل الكتب واقتنائها من الاسابليب الاشراف التربوي الحديث وتحدد وزارة المعارف انه يهدف الى تنميه كفايات المعلمين في اثناء الخدمة من خلال اثاره اهتماماتهم بالقراءة الخارجيه وتبادل الكتب واقتنائها وتوجيههم اليها توجيها منظما مدروسا ترى صالحه صنفر انها بهذا تعد الاساليب التي تحقق للمعلماسباب النمو الاكاديمي والمهني في مجال عمله التربوي وتعمل على تطوير معلوماته واساليبه كما تمكنه من العمل على تكييف الخبرات العالميه المتنوعه ليتلائم مع الواقع التربوي الذي يعيشه
السادس: الندوات التربوية: موضوع محدد وبعده تتم مناقشته.
السابع : التقارير: وسيلة مهمة لنقل الآراء و الأفكار من طرف لآخر.
و يشترط فيها: اقتصارها على المعلومات و البيانات الضرورية. اتصافها بالوضوح. التزامها بالدقة و الموضوعية. أن يكون التقرير إيجابيا و ليس سلبيا.
الثامن : اجتماع المشرف التربوي بالمعلمين: اجتماع المشرف مع معلم واحد. اجتماعات عامة مع كافة المعلمين. اجتماعات تضم فئة واحدة.
لكي تحقق الأهداف من الاجتماعات يجب أن تتوفر: جدول أعمال.أن يكون هدف واضح. الديموقراطية.
التاسع : الدروس التطبيقية: يقوم المشرف التربوي أو معلم ذو خبرة بتطبيق أساليب تربوية جديدة.
الفوائد: إمكانية تطبيق الأفكار التي تحدث عنها المشرف التربوي. تبادل الخبرة بين المعلمين. تجريب طرائق جديدة.
العاشر : الزيارات المتبادلة بين المعلمين: المشرف يلعب دورا هاما في التخطيط للزيارات.
الأهداف: الاطلاع على طريقة المعلم. كيفية الاستفادة من الوسائل المتاحة. تقييم المعلم الزائر لنفسه. تعزيز الجهود الرائدة التي يقوم بها المعلم.
الضوابط التي يتوجب مراعاتها1-ان تكون اهداف الزيارة واضحه ومحدده للجميع 2-ان ينوه المشرف التربوي باهميه البرنامج واهدافه قبل البدء باستخدامه 3- ان يعقبل برنامج زيارةمناقشة وحوار حول فعالية الحصه المدرسية ومدى تحقيقيها لاهدافها 4-ان يتنبه المشرف التربوي والمعلمون الى ضرورة مراعاة الفروق في الظروف البيئية المحيطة تجنبنا للتقليد الاعمى
الحادي عشر: الورش التربويوية: نشاط تعاوني عملي تقوم به مجموعة من المعلمين تحت إشراف قيادات تربوية ذات خبرة مهنية واسعة.
الأهداف و الفوئد1-مساعدة المعلمين على اكتساب المعلومات والخبرات عن طريق العمل التعاوني 2-تمكن المعلمين ومديري المدارس والمشرفين التربويين مع ارداج المشاكلات التي تستحق الدراسة 3-تعاظم ثقة المعلمين بانفسهم وقدراتهم نتيجه الاشتراك في الورش التربوية 4-تتيح للمشاركين الفرص لاكتساب وسائل وطرق جديدة لتطوير مستوى الاداء لديهم.
الثاني عشر: التدريب الإشرافي: يمكن المعلمين من النمو المهني.
الثالث عشر: البحث التربوي: يهدف لتحسين العملية التربوية وتطويرها وتشجيع المعلمين على النقد البناء.
الرابع عشر: التعليم المصغر: يقوم على التغذية الراجعة التي يزود بها المعلم المتدرب بعد قيامه بالتدريس .
يهتم بالمشاركة الفعالة بين المشرف و المتدرب وتسجيل ذلك بالفيديو وبعد التطبيق يزود المشرف المعلم بالتغذية الراجعة.
المميزات: إنه تعليم حقيقي — يقلل من التعقيدات التي تدخل في الموقف التعليمي.
الخامس عشر: التدريب أثناء الخدمة: تنمية المتدربين معرفيا و مهاريا ووجدانيا في جو تسوده روح التعاون و المساعدة و الثقة بالنفس.و تتضمن رفع كفايات المعلمين نظريا وعمليا.
نظريا: فهم المادة و استيعابها. فهم خصائص تلاميذ المرحلة التي يقوم بالتدريس فيها. طرق و أساليب التدريس.
عمليا: قدرة المعلم على التخطيط للدرس. قدرة المعلم على إدارة الفصل الدراسي. قدرة المعلم على استخدام الوسائل.
السادس عشر: المقابلات الشخصية. وسيلة مهمة من و سائل الاتصال وتتم وفق الطريقة التالية:
تحديد هدف المقابلة. تركيز الانتباه للمقابلة و تخصيص الوقت. القضاء على الثغرات التي يحس بوجودها مدير المدرسة.


ثانيا: الجهات المعنية بالإشراف على تعليم وتأهيل المعاقين:
1- وزارة التربية و التعليم. تختص ببرامج التعليم و التربية.
2- وزارة العمل و الشؤون الاجتماعية. تختص ببرامج التأهيل و التدريب.
3- وزارة الصحة. تختص ببرامج التأهيل الجسمي للمعاقين جسميا.

ثالثا: أسس الإشراف التربوي:
1- الأسس الفلسفية: استند في تطوره إلى الفلسفة السائدة في عصره.
2- الأسس الاجتماعية:
o احترام شخصية المعلم.
o تكافؤ الفرص.
o حرية التعبير.
o التخطيط و التعاون المشترك.
3- الأسس النفسية:
o الإشراف الحديث استفاد كثيرا من الدراسات النفسية.
رابعا: أهم مبادئ الإشراف التربوي:
o وحدة الآمر.
o الإشراف المباشر.
o اختيار الأسلوب.
مشرفون آخرون لهم أدوار(مهام) إشرافية
أولا: المشرف الأكاديمي على التدريب الميداني:المشرف الاكاديمي هو عضو هيئة التدريس المكلف بالاشراف على تدريب مجموعة من الطلاب بالتنسيق مع التربية الخاصة.
مهامه:
فيما يتعلق بشخصية المتدرب:
o الهندام و المظهر.
o الثقة بالنفس.
o تحمل المسؤلية.
o الحماس و الدافعية.
o العدالة.
o التحمل وحسن التصرف.
o تقبل المتدرب للتوجيهات.
فيما يتعلق بإعداد الدرس:
o صياغة الأهداف العامة و الأهداف السلوكية.
o إعداد الدرس بطريقة سليمة.
o إعداد الوسائل التعليمية وطريقة استحدامها.
o تنويع أساليب التدريس.........
فيما يتعلق بأداء المتدرب في الدرس و ضبط الصف :
o قدرة المتدرب على جذب اهتمام التلاميذ.
o قدرة المتدرب على ربط الخبرات التعليمية الجديدة.
o قدرة المتدرب على الالتزام بخطوات الدرس.
o قدرة المتدرب على مراعاة الفروق الفردية.
مفهوم التدريب الميداني: التدريب الذي يتم من خلاله اللقاء المباشر بين الطالب المعلم وبين التلاميذ ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة.

— المهام التي يقوم بها مدير المدرسة أو المشرف التربوي:
إدارية: الوظائف والأعمال الإدارية.
فنية: تنمية المعلمين مهنيا و شؤون الاختبارات و البرنامج التربوي الفردي......
ضرورة الإشراف التربوي داخل المدرسة:
1- تحسين مواقف التعليم المبني على التخطيط و التقويم والمتابعة .
2- تحسين أداء المعلمين.
3- مساعدة التلميذ على التقدم في دراسته.
4- توجيه التلاميذ إلى نوع الدراسة التي تتفق مع إمكاناتهم.
5- تحاشي نقاط الضعف وتدارك الاخطاء.
6- التعديل في أساليب التدريس ومناشطه.
مهام المشرف التربوي المقيم أو المتعاون: التأكد من استعداد المعاهد و البرامج لاستقبال التلاميذ مع بداية العام الدراسي.
المساعدة في إعداد الجدول اليومي المدرسي.
التنسيق و التخطيط في إعداد الخطط اليومية و الفصلية.
متابعة دفاتر إعداد الدروس.
دور مدير المدرسة في عملية الاشراف على المعلمين.
الاشراف على كل مايتعلق بالناحية الفنية.
الاشراف على كامل العملية التربوي.
الاشراف على عملية التدريس.
ملامح الدور الاشرافي التربوي لمدير المعهد.
1- تخطيط البرنامج الاشرافي.
2- توفير البيئة المناسبة لنو المدرس وتطوره.
3- تحقيق الرضا الوظيفي.


ما يدل على التكامل لمدير المدرسة كموجه مقيم:
1- التخطيط ويشمل:
o تحديد الاهداف.
o وضع السياسة التي تحكم تصرف المعلمين.
o وضع الاستراتيجية.
2- التنظيم ويشمل:
o دراسة دقيقة لأوضاع المدرسة.
o الإحاطة بما تتضمنه اللوائح و التعليمات و النشرات ...
3- التنسيق.
4- التوجيه ويشمل:
o وحدة الآمر.
o الإشراف المباشر.
o اختيار الأسلوب.
5- المتابعة.
6- التقويم ويشمل:
o تقويم المنهج المدرسي.
o تقويم بين المجتمع و المدرسة.
o التنسيق.
o التوجيه ويشمل:
- وحدة الآمر.
- الإشراف المباشر.
- اختيار الأسلوب.
o المتابعة.
o التقويم ويشمل:
- تقويم المنهج المدرسي.
- تقويم العلاقة بين المجتمع و المدرسة.
- تقويم أداء المعلمين.
أهداف التقييم:
o التعرف على الاطفال بما يسمى بالمسح الأولي.
o تحديد المكان التربوي.
o تحديد البرامج التربوية المناسبة.
o تقويم فاعلية البرامج التربوية.
o عملية التقييم تمر بالمراحل التالية:
o جمع البيانات.
o وصف المشكلة واتخاذ القرار.
o تطبيق البرنامج التربوي العلاجي.
o التقييم المستمر.
o أساليب جمع البيانات:
o بيانات التحويل.
o مقابلة الطالب.
o مقابلة الوالدين.
o مقابلة المعلمين السابقين.
o استخدام المقاييس و الاختبارات
o المجال الاكاديمي و الطبي للطالب.




الخطة التربوية الفردية : تهدف إلى مساعدة الطالب المعوق على اكتساب أنواع السلوك الاكاديمية والاجتماعية.
أهمية الخطة التربوية الفردية.
o تعمل بمثابة وثيقة مكتوبة لحشد الجهود لتربية الطفل المعوق.
o إشراك والدي الطفل في العملية التربوية.
o يشجع الاختصاصيين على الأخذ بعين الاعتبار الانجازات المستقبلية.
مواقف وحلول لمدرس التربية الخاصة:
المعاقين بصريا:
o بعض المعاقين بصريا لا يهتمون ببعض المعلومات التي تشرح لهم، لذلك يجب أن يقدم المعلم لهم معلومات أساسية و مبسطة ويزودهم باشكال ومجسمات.
o أن المكفوفين لا يستطيعوا أن يروا التعبيرات على وجوه الآخرين لذلك يمكن للمعلم أن يشرح لهم لغويا أو وصفيا.
o أن يعير من نبرات صوته ودرجته ليثير طلابه المعاقين بصريا
o أن يربت على كتف الكفيف ليشعره بأن الكلام موجه إليه.
o إخبار الكفيف بأي تعديل يحدث في الفصل.
o أن يزيل إحساس الكفيف بإعاقته.
o تشجيع الطلاب ضعاف البصر على استخدام المعينات البصرية.
بعض المشكلات التي يعاني منها الطالب المتفوق عقليا:
o عدم ملائمة المناهج الدراسية و الاساليب التعليمية.
o قصور فهم المعلم للطفل المتفوق عقليا وحاجاته.
إرشادات تساعد المعلم على التصرف السليم إزاء السلوك غير المناسب:
o التخطيط الجيد للدرس.
o رصد الوقائع السلوكية المخالفة.
o معالجة السلوكيات غير المرغوبة.....


دور معلم التربية الخاصة فيما يتعلق بالتلاميذ:
o الاستعداد التام لاستقبال التلاميذ بداية العام.
o مراجعة تقويم أعمال التلاميذ.
o متابعة التلاميذ المحولين إلى التعليم العام.
دوره في المجالين الاداري و الفني:
o المساعدة في إعداد الجدول اليومي المدرسي.
o التنسيق و التخطيط.
o التعرف على المشكلات.
o تنظيم الاجتماعات الدورية.
o المشاركة في اللقاءات التربوية.
o المشاركة في البحوث والدراسات في مجال تخصصه.
o القيام بأي أعمال أخرى تسند إليه.....
العوامل التي تؤثر في الدور الإشرافي لمدير المعهد:
o الإعداد و الخبرة.
o تفويض مسؤلية الإشراف لمدير المدرسة.
o الاعتراف بوظيفة المدير كقائد تربوي ومشرف مقيم.
ثالثا : مهارات مدير المدرسة كمشرف تربوي“
المجموعة الأولى: المهارات المرتبطة بالتعليم وتطوير المنهج:
o التعرف على الاتجاهات الاجتماعية و السياسية...ص190 .
المجموعة الثانية: لمهارات المرتبطة بالتلاميذ:
o وضع طرق سهلة لجمع البيانات.
o الاتصال بأولياء الأمور.
o التنسيق وربط الخدمات الاشرافية...ص 191 .
المجموعة الثالثة: المهارات المرتبطة بالعاملين بالمدرسة : ص 191 .
المجموعة الرابعة: المهارات المرتبطة بالمدرسة:ص 191 .
المجموعة الخامسة: المهارات المرتبطة بالتنظيم المدرسي:
o تفويض السلطة و المسؤليات.
o مراقبة واكتشاف أي خلل في التنظيم المدرسي...ص 192 .
المجموعة السادسة: المهارات المرتبطة بالشؤون المالية والادارية:
رابعا: الاقسام الداخلية بمعاهد التربية الخاصة.
من شروط الاقامة بمعاهد النور:
o ظروف الأسرة.
o ظروف الطالب نفسه.....


شروط الالتحاق بالعمل بالاقسام الداخلية:
o الا يقل مؤهله عن الشهادة الجامعية.
o أن تكون له خبرة في الميدان التربوي.
o أن يجتاز المقابلة الشخصية.
من الشروط الواجب توفرها في المرشح للعمل مشرفا تربويا:
o الحصول على الشهادة الجامعية في المادة التي سيتولى الاشراف عليها.
o الإداء الوظيفي لا يقل عن 90%.
اجراءات اختيار المشرف التربوي: ص 202 .
سابعا: مشرف التوجيه والارشاد الطلابي:
المهام:
o مناسبة بيئة الإرشاد في المدرسة
o تعاون وفهم المدرسين والإدارة وأولياء الأمور لأهمية الإرشاد الطلابي.
o تأهيل المرشدين أكاديميا و مهنيا.
الجانب الأول : الجانبان الوقائي و النمائي ويشمل الآتي
o مراعاة حاجة الطلاب
o مناسبة المرحلة العمرية
o مراعاة واقع الحياة اليومية
o توجيه الطلاب إيجابيا نحو زملائهم
o توجيه الطلاب إيجابيا نحو المدرسة
o تحسين مستوى الدراسة
الجانب الثاني : الجانب التقويمي و التشخيصي:
o الكشف عن المتأخرين دراسيا.
o الكشف على المتفوقين.
o الكشف على الموهوبين.
o تشخيص حالات صعوبات التعلم
o دراسة حالات الطلاب أصحاب المشكلات.
o تطبيق بعض المقاييس.
الجانب الثالث : الجانب الأخلاقي و المهني:
o حفظ الملفات وسرية المعلومات.
o مناسبة المقاييس مع ثقافة المجتمع.
o عمل الابحاث العلمية
الجانب الرابع : الجانب الإداري والتنظيمي:
o هل تواجه برامج الإرشاد صعوبات مالية؟
o هل يجد المرشد تعاونا ملموسا من قبل المدرسة ومن قبل المعلمين؟
o ثامنا: مشرف التربية الخاصة:
مهامه:
o تقديم معلومات وخدمات للمعلمين.
o تحقيق المتطلبات القانونية للطلاب غير العاديين.
تاسعا :الاتصالات في مجال الإدارة والإشراف في ميدان التربية الخاصة:
الاتصال هو عملية يتم خلالها نقل وتبادل بيانات و معلومات وأفكار وإرشادات و رموز بين شخصين أو مجموعة أشخاص عن طريقة أو أكثر من وسائل الاتصال بهدف التوجيه أو التعديل أو تغيير سلوك نحو الاتجاهات المرغوبة.
الاتصالات الكتابية: التعاميم – الخطابات - المذكرات.
الاتصالات الشفهية: الهاتف – اللقاء المباشر- الاجتماعات الدورية – الزيارات الميدانية –التقارير –لوحة الإعلانات- صندوق الاقتراحات – الإذاعة الداخلية – الحفلات و الرحلات – التداولات و البرامج التدريبية.
3- الاتصالات الأفقية:
الهدف: تبادل المعلومات و التنسيق.
معوقات الاتصال في الإدارة والإشراف في التربية الخاصة:
o التأخر في إيصال الرسالة.
o التقيد بالإجراءات الروتينية
o كثرة المعلومات المرسلة من الجهاز المركزي.
الأساليب الإشرافية
أولاً : أساليب الإشراف التربوي: يمكن القول ان لكل اسلوب من اسايب الاشراف التربوي التي ستم الاشاره ا ليهاوهي عديدة ومتنوعه ماهو الانشاط تعاوني منسق ومنظم ومرتبطه بطبيعه الموقف التعليمي ويتغير بتغير هذا الموقف وذلك في اتاجاه الاهداف المنشوده وفي هذا الصدد يذكر عبدالقادر رمزي انه لئن تعددت اساليب الاشراف التربوي وتنوعت فانه لايمكن القول ان اسلوبا واحدا منها افضل الاساليب مع كل المعلمين وفي جميع الاحول والمواقف التربويه
هناك ضوابط يجب توفرها ومراعاتها عند استخدام أي اسلوب اشرافي ومن بينها 1-مناسبه الاسلوب للاشرافي للهدف المراد تحقيقيه 2ان يلبي الاسلوب الاشرافي حاجه هامه لدى المعلمين 3-ان يتناسب الاسلوب الاشرافي مع نوعيه من المعلمين 4-ان يلقى الاسلوب الاشرافي قبولا من المعلمين 5-ان يراعى الاسلوب الاشرافي المراداستخدامه ظروف المعلمين الخاصه والشخصيه
الأول : الزيارات المدرسية:وهي احد الاساليب الموجوده بالمدراس وتعرف مشكلاتها واحتياجتها وانسشطتها وواقعها التروبي والاجتماعي ذلك ان عدم معرفه المشسرف التروبوي بمايجري في المدراس يجعل اعماله ونصائحه وهميه لايمكن تحقيقها فلكل مدرسه من المدراس مشكلاتها ولايمكن معالجه هذه المشكلات الا بالوقوف عليها عن طريق الزيارات الميدانيه الفعاله تكون بتخطيط مسبق بإتباع الخطوات التالية:
1- أن تكو الزيارة وفق خطة عمل مرنة. 2- الاتفاق على موعد الزيارة 3- الحصول على معلومات كافية عن معلمي المدرسة. ويجب على المشرف ملاحظة التالي: مساهمة المدرسة في خدمة المجتمع المحلي.تأثير المدرسة في تحسين ظروف التلاميذ. التعرف على الأنشطة اللامنهجية. توزيع الصفوف على المعلمين. هـ- تنظيم السجلات و الملفات. و- التعرف على سير الاختبارات الفصلية. العلاقات السائدة بين العاملين في المدرسة.
الثاني :الزيارات الصفية: وهي عبارة عن زيارة المشرف للمعلم داخل الصف لرفع كفايات المعلمين والأفضل أن تكون مع مدير المدرسة ليتابع ملاحظات المشرف التربوي وتتخذ ثلاثة أشكال:
1- الزيارة المفاجئة. وهي الزيارة التي يقوم بها المشرف دون تنسيق مسبق او اتفاق وترتبط هذه الزيارة في ذهن المعلمين بممارسة التفتيش 2- الزيارة المرسومة المخطط لها. وهي الزيارة التي يتم تحديدها بالتشاور بين المشرف والمعلم3- الزيارات المطلوبة: وتكون بناء على دعوة المعلم نفسه للمشرف التربوي.
أهداف الزيارات الصفية: ملائمة المواد الدرسية لقدرات الطلاب. التعرف على الطرق واأساليب المستخدمة في تقويم الطلاب. الاطلاع على الوسائل المستخدمة في تقويم الطلاب. إكتشاف الأخطاء و المشكلات. معاونة المعلمين في تقويم أعمالهماكتشاف حاجات المعلمين و مواهبهم.توثيق علاقة المشرف التربوي بالميدان. متابعة ماتم الاتفاق عليه مع المشرف.زيادة رصيد المشرف التربوي من الخبرات التربوية.
الثالث : المداولات الاشرافية : وهي مايدور بين المشرف التربوي و المعلم.
أهداف المداولة الإشرافية: تعرف المشرف غلى المعلم. تعرف المعلمين على حقيقة أنفسهم.غرس الثقة في نفس المعلم.توضيح النقاط الغامضة.إظهار التقدير للمعلمين. تبادل الآراء و الأفكار.

الرابع : النشرات الإشرافيةوهي وسيله اتصال بين المشرق التربوي والمعلمين يستطيع المشرف من خلالها ان ينتقل الى المعلمين بعض خبراته وقراءاته ومقترحاته ومشاهداته بقدر معقول من الوقت والجهد
الخامس : القراءات الموجهة تبادل الكتب واقتنائها من الاسابليب الاشراف التربوي الحديث وتحدد وزارة المعارف انه يهدف الى تنميه كفايات المعلمين في اثناء الخدمة من خلال اثاره اهتماماتهم بالقراءة الخارجيه وتبادل الكتب واقتنائها وتوجيههم اليها توجيها منظما مدروسا ترى صالحه صنفر انها بهذا تعد الاساليب التي تحقق للمعلماسباب النمو الاكاديمي والمهني في مجال عمله التربوي وتعمل على تطوير معلوماته واساليبه كما تمكنه من العمل على تكييف الخبرات العالميه المتنوعه ليتلائم مع الواقع التربوي الذي يعيشه
السادس: الندوات التربوية: موضوع محدد وبعده تتم مناقشته.
السابع : التقارير: وسيلة مهمة لنقل الآراء و الأفكار من طرف لآخر.
و يشترط فيها: اقتصارها على المعلومات و البيانات الضرورية. اتصافها بالوضوح. التزامها بالدقة و الموضوعية. أن يكون التقرير إيجابيا و ليس سلبيا.
الثامن : اجتماع المشرف التربوي بالمعلمين: اجتماع المشرف مع معلم واحد. اجتماعات عامة مع كافة المعلمين. اجتماعات تضم فئة واحدة.
لكي تحقق الأهداف من الاجتماعات يجب أن تتوفر: جدول أعمال.أن يكون هدف واضح. الديموقراطية.
التاسع : الدروس التطبيقية: يقوم المشرف التربوي أو معلم ذو خبرة بتطبيق أساليب تربوية جديدة.
الفوائد: إمكانية تطبيق الأفكار التي تحدث عنها المشرف التربوي. تبادل الخبرة بين المعلمين. تجريب طرائق جديدة.
العاشر : الزيارات المتبادلة بين المعلمين: المشرف يلعب دورا هاما في التخطيط للزيارات. الأهداف: الاطلاع على طريقة المعلم. كيفية الاستفادة من الوسائل المتاحة. تقييم المعلم الزائر لنفسه. تعزيز الجهود الرائدة التي يقوم بها المعلم.
الضوابط التي يتوجب مراعاتها1-ان تكون اهداف الزيارة واضحه ومحدده للجميع 2-ان ينوه المشرف التربوي باهميه البرنامج واهدافه قبل البدء باستخدامه 3- ان يعقبل برنامج زيارةمناقشة وحوار حول فعالية الحصه المدرسية ومدى تحقيقيها لاهدافها 4-ان يتنبه المشرف التربوي والمعلمون الى ضرورة مراعاة الفروق في الظروف البيئية المحيطة تجنبنا للتقليد الاعمى
الحادي عشر: الورش التربويوية: نشاط تعاوني عملي تقوم به مجموعة من المعلمين تحت إشراف قيادات تربوية ذات خبرة مهنية واسعة.
الأهداف و الفوئد1-مساعدة المعلمين على اكتساب المعلومات والخبرات عن طريق العمل التعاوني 2-تمكن المعلمين ومديري المدارس والمشرفين التربويين مع ارداج المشاكلات التي تستحق الدراسة 3-تعاظم ثقة المعلمين بانفسهم وقدراتهم نتيجه الاشتراك في الورش التربوية 4-تتيح للمشاركين الفرص لاكتساب وسائل وطرق جديدة لتطوير مستوى الاداء لديهم.
الثاني عشر: التدريب الإشرافي: يمكن المعلمين من النمو المهني.
الثالث عشر: البحث التربوي: يهدف لتحسين العملية التربوية وتطويرها وتشجيع المعلمين على النقد البناء.
الرابع عشر: التعليم المصغر: يقوم على التغذية الراجعة التي يزود بها المعلم المتدرب بعد قيامه بالتدريس .
يهتم بالمشاركة الفعالة بين المشرف و المتدرب وتسجيل ذلك بالفيديو وبعد التطبيق يزود المشرف المعلم بالتغذية الراجعة.
المميزات: إنه تعليم حقيقي يقلل من التعقيدات التي تدخل في الموقف التعليمي.
الخامس عشر: التدريب أثناء الخدمة: تنمية المتدربين معرفيا و مهاريا ووجدانيا في جو تسوده روح التعاون و المساعدة و الثقة بالنفس.و تتضمن رفع كفايات المعلمين نظريا وعمليانظريا:فهم المادة و استيعابها. فهم خصائص تلاميذ المرحلة التي يقوم بالتدريس فيها. طرق و أساليب التدريس عملياقدرة المعلم على التخطيط للدرس قدرة المعلم على إدارة الفصل الدراسي.قدرة المعلم على استخدام الوسائل.
السادس عشر: المقابلات الشخصية. وسيلة مهمة من و سائل الاتصال وتتم وفق الطريقة التالية: تحديد هدف المقابلة. تركيز الانتباه للمقابلة و تخصيص الوقت. القضاء على الثغرات التي يحس بوجودها مدير المدرسة.
ثانيا: المشرف التربوي المقيم أو المتعاون بمعاهد و برامج التربية الخاصة. هو متعلم متميز متخصص في التربية الخاصة وهو المسؤول أمام المدير في المعهد أو المدرسة العادية و يعد دوره مكملا لدور مشرف التربية الخاصة.
مدير المدرسة يعتبر أيضا مشرف مقيم وأهم أعماله الإشرافية:
1- إثراء المادة الدراسية. ويقصد باثراء المادة الدراسية تحسين تنفيذها او تطويرها بما يتلائم والاهداف التربويه فقد يكتشف المعلمونان تنظيم المادة الدراسية او جزءا منها لايتمشى وحاجات التلاميذ سواء كانوا عاديين اومعوقين او ان جزءا منهاغير واضح
2- توظيف الكتاب المدرسي. يعتبر الكتاب المدرسي احد المصادر المعرفيه المهمه للتلاميذ ومدير المدرسه يجب ان يلتفت الى هذه النقطه ويتاكد من ان المعلمين يوظفون الكتاب المدرسي في عمليتي التعليم والتعلم ومن الممارسات التي اصبحت غير مفيدة او مقبوله في يومنا هذا استبدال الكتاب المدرسي بالملخص السبوري
3- استخدام الادوات والوسائل التعليمية اتخداما وظيفيا. مامن احد ينكر دور الوسائل التعليمية في التدريس وهناك من ينظر الى الوسائل التعليميه على انها وسائل اتصال وواجب مدير المدرسة يتمثل في مساعدة المعلمين على اختيار الوسائل التي تلزمهم بالاضافه الى التاكيد على انهم يستخدمونها على نحو فعال
4- توظيف الإذاعة المدرسية. ان دور مدير المدرسة المتعلق بهذا الجانب يجب ان يكون متميزا بحيث يلتفت الى ان الاذاعه المدرسيه تعمل وفق خطه محددة وتحت اشراف معلمين متخصصين ومدربين وان يحدد اهداف النشاط الثقافي منذ بداية العام الدراسي
5- توظيف المكتبة المدرسية. يجب ان يمتد اثر المكتبه المدرسية الى كل تلميذ وان لاتكون خدمات المكتبه قاصره عل عدد محدود من التلاميذ كما هو الحال في كثير من المدارس فمكتبه المدرسة موفق مهم من مرافق المدرسه يؤمة كل التلاميذ والمعلمون معا لينهالوا من كتبها ويستزيدوا من علمها والمكتبه المدرسيه تختلف في اهدافها عن المكتبات العامه
6- الانشطة الصفية و الانشطة اللاصفية. لكي يستطيع مديرالمدرسه التاكد من فعاليه الانشطة الصفية واللاصفية في تحقيق الاهداف التربويه يجب بادىء ذي بدءان يدعوا المعلمين الى تحليل المناهج الدراسية بغرض التعرف على انواع الانشطة الصفية واللاصفية اللازمه واعداد قوائم تتضمن الوحدات الدراسية والانشطة الصفية واللاصفية
7- توظيف المختبر المدرسي. يعتبر المختبر واحد من مرافق المدرسة ذات الاهميه ففيه يمارس المعلم وتلميذه نشاطهم العملي ووتضح مهارة مدير المدرسة في زيادة فعاليه المختبر المدرسي في حثه معلمي العلوم في مدرسته على دراسة المناهج الدراسية وصياغه قوئم بالتجارب الضرورية ومايترتبعلى ذلكفي ضرورة توفيرالادوات اللازمه
8- دور مدير المدرسة في الإشراف على رعاية التلاميذ. الدورهو مجموعه من الانشطة المرتبظة او الاطر السلوكيه التي تحقق ماهو متوقع في مواقف معينه ويترتب على الادوار امكانيه التنبؤ بسلوك الفرد في المواقف المختلفه ويقصد بالدور الاشرافي الفعاليه والنشاطالذي يقوم به مدير المدرسه كمشرف يهدف تقويم وتطوير العمليه التعليميه التعلميه وتنفيذ كلمايتعلق بهالتحقيق الاهداف التربويه
يتمثل دور مديرالمدرسة في الاشراف على خدمات رعاية التلاميذ فيمايلي 1-اجراء دراسات علميه تتسم بالدقه للتعرف على اتجاهات التلاميذ نحو المدرسة 2-اجراء خطط توجيهيه منظمه لتوعيه التلاميذ بشان النظام المدرسي3-توفير الظروف المناسبه ليمارس التلاميذ حقهم في المدرسة مثل حقهم في الافادة جميعالامكانيات المدرسيه المناسبه 4-الاشراف على برامج التوجيه والارشاد لزيادة فعاليه هذا النوع من الخدمات التربوية 5-العمل على توثيق العلاقة بين التلاميذ والمعلمين وان تكون هذه العلاقه مبنيه على الاحترام المتبادل بين الطرفين
9-ومن المهام التربويه لمدير المعهد او المشرف على البرنامج باعتباره قائدا تربويا ومشرفا مقيما في مدرسته ان يكون عمله في اطار واضح الامر الذي يتطلب منه التخطيط الفعال والذي يمكن مدرسته باعتبارها مؤسسة تربويه ومن الوصول الى غايتها
ومن مهام مدير المعهد أو المشرف على البرنامج: 1- أن يكون التخطيط التربوي مرنا. 2- الخطة التربوية ليست خطة فرد بعينه 3- أن يضع جدولا زمنيا لتحقيق الحاجات 4-تجزئة الخطه الى خطط قصيبرة لفترات زمنيه محددة5-ان لايكون هناك تضارب بين الخطه القصيرة المدى والطويلة 6-التفكير في الكلفة الاقتصاديةالتي يتحتاجها لتنفيذ الخطه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
1108 وظائف ادارية وصحية شاغرة للرجال والنساء عاشق أبي تراب اخْبّارِّ المَنطَقةِ الشَرّقِيةِ 8 26-06-2011 10:27 PM
تلخيص مادة مسيره التربيه الخاصه من العزل الى الدمج رباب حسين الدروس والوسائط التعليمية 3 21-01-2011 09:42 PM
المكتبة الإلكترونية عن كتب التربيه الخاصه عبدالله جاسم الدروس والوسائط التعليمية 0 22-11-2010 06:16 AM
تلخيص مناهج اوساليب التدريس في التربيه الخاصه عبدالله جاسم الدروس والوسائط التعليمية 0 23-06-2010 08:51 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:14 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المنطقة الشرقية الثقافية
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع